مسؤول صحي يفسر امتلاء المستشفيات وتعثّر الوصول إلى 20 ألف مسحة يومياً

قال عضو خلية الأزمة في الرصافة الدكتور عباس الحسيني، الجمعة، إنَّ “انخفاض عدد الإصابات الى أقل من الألف يومياً لا يمكن عدَّه مؤشراً على تحسن الحالة الوبائيَّة”، مبيناً أنَّ منحنى الإصابات يبدأ بالهبوط بعد تسجيل نسبة إصابات منخفضة لأسبوع وليس ليومٍ واحد”.  

  وأضاف الحسيني في تصريح صحفي إنَّ “هناك خوفاً بين المواطنين من الإصابة بالفيروس، ما أثر في الحالة النفسيَّة لهم، وبدؤوا بالتوجه نحو المستشفيات”.  

وأفاد بأنَّ “عدم زيادة عدد المسحات بعد أنْ وعد وزير الصحة بوصولها الى 20 ألف مسحة، يعودُ لأسبابٍ منها ارتفاع عدد المراجعين الى المستشفيات لإجراء الفحص، وكذلك الجهود الكبيرة للفرق الصحيَّة بالمسح الميداني”.  

ولفت الحسيني إلى “وجود ثغرات في تطبيق حظر التجوال الشامل، إذ إنَّ القوات الأمنية لم تأخذ دورها الحقيقي، فهي موجودة على شكل سيطرات لكنها لم تنشر كل نقاطها لإغلاق المحال المخالفة، وفك التجمعات في المناطق السكنيَّة”، مبيناً أنَّ “الأسبوع الحالي للحظر الشامل يعدُّ حاسماً، فإما الاستمرار بتسجيل أعداد ألفيَّة من الإصابات، أو تجمد الأعداد وقطع سلسلة الانتشار في جميع المناطق”.  

ونبه الى أنَّ “المستشفيات امتلأت بالمرضى والمشتبه بإصابتهم من الملامسين، بسبب الحالة النفسيَّة المتدنية للمواطنين خوفاً من إصابتهم بالفيروس”، مشدداً على أنَّ “وعي المواطن أمرٌ ضروري أكثر من فرض الحظر”.