مركز دراسات أميركي: الحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن لا يجب أن يعزز الانقسامات في العراق

شدد مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية الأميركي على ضرورة أن يكون الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والعراق غير قائم على الرؤية السابقة التي عززت الانقسامات في العراق وجعلته فريسة للميليشيات.

وقال المركز في تقرير له إن الولايات المتحدة يجب أن تضع خطط مدنية وعسكرية متكاملة وطويلة المدى تتضمن إنشاء جيش عراقي فعال وقوات أمنية داخلية قادرة على مواجهة التهديدات والتأكيد على مركزية الحكم ودعم الاقتصاد العراقي عبر المؤسسات المالية الدولية بدلا من التركيز على التهديدات الآنية , كما شدد على ضرورة عدم التقليل من الأهمية الاستراتيجية للعراق خاصة في ظل سعي إيران لتحويله إلى مركز لعبور ميليشياتها إلى لبنان وسوريا.

وأضاف المركز الأميركي أن الولايات المتحدة انتهجت سياسات مندفعة في العراق بسحب كل القوات الأميركية بدون خطط بديلة كما حدث في عام 2011 , والتركيز على معالجة أسباب العنف الداخلي وتوحيد العراقيين في مواجهة النفوذ الخارجي , إضافة إلى بذل المزيد من الجهد لمنع إهدار المساعدات الدولية للعراق في صفقات فاسدة .