كيف تقي نفسك من دُوار الحركة؟

يُمكن أن تؤدي أي وسيلة من وسائل المواصلات إلى دوار الحركة، ويُمكن أن تحدث بشكل مُفاجىء بحيث تتقدم من الشعور بعدم الارتياح إلى التعرق البارد، والدوار، والقئ.

وعادةً ما يهدأ الدوار حالما تتوقف الحركة. فكلما كثُر السفر كلما كان سهُل التكيُّف على الشعور بالحركة.

“التخطيط المسبق”

ويمكن أن تتفادى الشعور بدوار الحركة عن طريق التخطيط المُسبق. عند السفر اتبع هذه الخطوات:

  • تجنب الجلوس في مقاعد المركبة الخلفية، أو المقاعد التي تُعاكس حركة المركبة.
  • اختر المقاعد التي تجعلك تشعر بحركة أقل.
  • عند السفر بالسفينة، اطلب مقصورة في المقدمة أو الوسط بالقرب من سطح المياه.
  • عند السفر بالطائرة، اطلب مقعد فوق الطرف الأمامي للجناح. حالما تكون على متن الطائرة قُم بتوجيه تيار الهواء على وجهك.
  • عند السفر بالقطار، اختر مقعد بنفس اتجاه حركة القطار ويكون قريباً من المقدمة وبجوار نافذة.
  • عند السفر في السيارة، قم بقيادة السيارة بنفسك أو اِجلس في مقعد الراكب الأمامي. وينبغي أن يجلس الأطفال على المقاعد التي تُلائم عمرهم وباستعمال أحزمة الأمان.

إِذا كنت تميل إلى الإصابة بدوار الحركة:

  • رَكِّز على الأُفق. أو على جسم بعيد وغير متحرك. امتنع عن القراءة أو استعمال الأجهزة الإلكترونية أثناء السفر.
  • حافظ على عدم حركة رأسك فيما تستند على ظهر المقعد.
  • امتنع عن التدخين أو الجلوس قرب الأشخاص المدخنين.
  • تجنب الروائح الشديدة والأطعمة المتبلة والدسمة والمشروبات الكحولية.
  • تَناوَل مُضاد الهيستامين المتاح من دون وصفة طبية.
  • ضع بعين الاعتبار استعمال سكوبولامين المُتوفر على شكل رُقعة لاصقة تُتاح بوصفة طبية.
  • جَرِّب استعمال الزنجبيل.
  • تناول الطعام برفق.

*هذا المحتوى من “مايو كلينيك”.