فورين بوليسي تحذر: إسقاط الوضع في العراق من أجندة بايدن سيكون خطأ كارثيا

اعتبرت صحيفة فورين بوليسي تجاهل إدارة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن لوضع العراق على أجندة الأولويات خطأ كارثيا يهدد مكانة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط.
وقالت الصحيفة أن العراق يمر بمرحلة حرجة حيث يستعد للانتخابات التي يمكن أن تحرر العراقيين من قبضة الأحزاب السياسية الطائفية الفاسدة مشيرة إلى ضرورة دعم حركة الشباب العراقي لرفض سياسات الهوية القائمة على الطائفية , وأن أسوأ ما يمكن أن يحدث هو عودة الإدارة الأمريكية الجديدة إلى المقترحات القديمة لتعميق الانقسامات الطائفية في العراق كوسيلة لحكم البلاد ، كما اقترح بايدن في الماضي.
وأضافت فورين بوليسي أن الميليشيات الفاسدة في العراق ستبذل ما في وسعها لإحكام قبضتها على السلطة , بينما يجب على إدارة بايدن القيام بثلاثة مهام رئيسية لمنع ذلك وهي أولا مساعدة قوات الأمن العراقية على مواجهة المجاميع المسلحة التي تعمل خارج القانون وتقديم الدعم للأحزاب المناهضة للطائفية .. وثانيا مساندة الشباب العراقي الذي خرج إلى الشوارع للمطالبة بمستقبل أفضل وحث الحكومة العراقية على عدم النظر إليهم من منظور أجندة إيران فقط أما ثالثا مواجهة أجندة إيران التوسعية في المنطقة من خلال مساعدة العراق على استعادة سيادته والحد من التدخل الأجنبي في البلاد. 
واختتمت الصحيفة تقريرها بالتأكيد على أن وصف التدخل الإيراني في العراق على أنه أمر طبيعي بسبب الروابط الثقافية والدينية هو مفهوم خاطئ وأنه لا يوجد سبب لأن يكون لإيران دور سياسي أو أمني في دول أخرى ذات سيادة.