عراقيون في المغرب وتونس يطالبون بالعودة

طالب عدد من العراقيين العالقين في المغرب وتونس، باعادتهم الى البلاد، فيما اشار النائب هوشيار عبد الله الى ان اولئك العراقيين أطلقوا عدة نداءات استغاثة بعد أن نفدت أموالهم.

وقال عبد الله في بيان “في الوقت الذي قامت فيه كل الدول بإعادة رعاياها العالقين في دول أخرى بعد توقف حركة الطيران بسبب تفشي وباء كورونا، مازال العديد من العراقيين في الخارج ينتظرون أن تأخذ الحكومة العراقية على عاتقها مهمة إعادتهم من خلال رحلات استثنائية”.


وأوضح عبدالله أن “هناك ٣٥ عراقيا في المغرب و٣٠ آخرين في تونس، وقد أنفقوا كل أموالهم بعد أن تأخروا في العودة بسبب أزمة كورونا، ومن واجب حكومتنا أن تعيدهم إلى الوطن بأسرع وقت ممكن، علماً بأننا سبق وأن طالبنا بإعادتهم ولم نجد آذانا صاغية”.

وأضاف، “اذا كانت هذە الحکومة هي فعلاً حكومة المواطن کما يدعون، فلیثبتوا ذلك من خلال إعادة العراقيين العالقين في الخارج، سيما وأن حالهم في بعض البلدان بات سيئاً جداً، و من المعیب على الحكومة العراقیة ان تفشل في هذه المهمة”.

وشدد عبدالله على “ضرورة أن يكون أول شيء ينجزه الوزير الجديد فور استلامه مهامه هو تسيير رحلات جوية استثنائية لإعادتهم”.