شركات الطيران والسياحة الأمريكية تطالب بـ”جواز سفر صحي” للتعافي من “كورونا”

طالبت شركات الطيران الأمريكية، إلى جانب وكالات السفر ونقابات العمال، إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن بأخذِ زمام المبادرة لتطوير معايير أوراق اعتماد صحية مؤقتة لكوفيد-19، التي من شأنها أن تساعد في إعادة فتح سوق السفر العالمي من خلال توثيق التطعيمات، ونتائج الاختبارات.

ورأت هذه المجموعات، وفي مقدمتها “إيرلاينز أوف أمريكا”، في رسالة وجَّهتها إلى جيفري زينتس، رئيس فريق التعافي من كوفيد-19 لدى الرئيس بايدن، أنَّ الولايات المتحدة يجب أن تكون رائدة في الجهود الجارية بالفعل في مناطق أخرى من العالم لإطلاق “وثيقة سفر صحية”، تتضمَّن إثبات الحصول على التطعيم، وإجراء المسحات (PCR). وشدَّدوا على أنَّه من الضروري للحكومة أن تتعاون مع شركات الطيران، وقطاع السفر من أجل التطوير السريع لمعايير إصدار هذه الوثيقة.


حالة ارتباك
من المتوقَّع أن يؤدي تزايد أعداد الأشخاص الذين تلقوا تطعيمات ضد كورونا، وتباطؤ معدَّلات انتشار الفيروس في العديد من البلدان، إلى نموٍّ كبير في قطاع الطيران والسياحة بعد أن أمضى العديد من الناس عاماً ونيّف بدون سفر لتجنب الإصابة بفيروس كورونا. ويجري النظر إلى الشهادات الصحية لفيروس كوفيد-19، أو (CHCs) على أنَّها وسيلة ضرورية لإعادة فتح حدود العديد من الدول التي فرضت الحجر الصحي أو قيود مختلفة على القادمين من بلدان أخرى. ويتطلَّب السفر للولايات المتحدة حالياً اختبار مسحة (PCR) تكون نتيجته سلبية لناحية الإصابة بالفيروس لأولئك الذين يرغبون بدخول البلاد عن طريق المنافذ الجوية.

ورأت مجموعات العمل في رسالتها أنَّ “أوراق الاعتماد الصحية الرقمية الحالية، المتنوعة والمجزَّأة، وغير المتسقة، المستخدمة لتحقيق اختبارات ومتطلَّبات السفر الجوي إلى بلدان مختلفة، تخاطر بالتسبب في حدوث ارتباك، وتقليل الامتثال للمعايير، وزيادة الاحتيال”. مُضيفةً: “يمكن لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها المساعدة في قيادة النقاش العالمي بهذا المجال، وزيادة اليقين بأنَّ نتائج الاختبار مشروعة، وإعطاء الأولوية لخصوصية الركاب، وتحسين الكفاءة التشغيلية للنظام البيئي لقطاع الطيران، وتعزيز الحماية ضد جلب الفيروس من الخارج”.

مبادرة أوروبية
يواجه أعضاء الاتحاد الأوروبي أيضاً ضغوطاً متزايدة من المواطنين والشركات من أجل وضع خريطة طريق لإنهاء عمليات الإغلاق والقيود المفروضة على التنقل. وستكشف المفوضية الأوروبية عن اقتراح هذا الشهر لـ”البطاقة الخضراء الرقمية” التي ستوفِّر دليلاً على أنَّ الشخص قد جرى تطعيمه، أو تعافيه من فيروس كوفيد-19، أو حصل على نتيجة سلبية لاختبار الإصابة به.

ويمكن أيضاً استخدام هذه الوثائق في نهاية المطاف في المسابقات الرياضية، والمنتزهات الترفيهية، واجتماعات العمل والمطاعم، وفقاً للرسالة، التي وقَّعتها 27 جهة أمريكية كبرى، بما في ذلك جمعية مراقبة الحركة الجوية، ورابطة سفر الأعمال العالمية، ومجلس المطارات الدولي لأمريكا الشمالية، وجمعية الطيارين المتحالفين، ورابطة مضيفات الطيران”سي دبليو أيه”.