تونس تطلق أول قمر اصطناعي محلي الصنع في المغرب العربي

أصبحت تونس أول دولة في منطقة المغرب العربي تُطلق قمراً اصطناعياً محلي الصنع إلى الفضاء، بإطلاقها قمر “تحدي واحد”، المخصص لشبكة الإنترنت الخاصة بالأجهزة المتصلة (إنترنت الأشياء).

وتمت عملية الإطلاق صباح الاثنين عبر المركبة الفضائية “سيوز 2″، من منصة الإطلاق بالقاعدة الفضائية “بايكانور” بكازاخستان التابعة لوكالة الفضاء الروسية “روس كوسموس”، بعد أن تم تأجيل عملية الإطلاق السبت الماضي لأسباب مناخية، وفقاً لوكالة الأنباء التونسية.

ومن المتوقع أن يصل “تحدي وحد”،الذي صنعته شركة الاتصالات التونسية “تلنات” إلى مداره قرابة الساعة 10:20 بتوقيت غرينيتش.

موظفو شركة الاتصالات التونسية "تلنات" يتابعون عملية إطلاق القمر الصناعي "تحدي واحد"- AFP
موظفو شركة الاتصالات التونسية “تلنات” يتابعون عملية إطلاق القمر الصناعي “تحدي واحد”- AFP

وباتت تونس أول بلد من بلدان المغرب وسادس بلد إفريقي يصنع قمراً اصطناعياً، وفقاً لوكالة “فرانس برس”.

ويرمي القمر الاصطناعي التجريبي إلى جمع بيانات من أجهزة استشعار بينها أدوات قياس حرارة أو مستشعرات التلوث متصلة بالإنترنت أو شرائح لتحديد التموضع (جي بي إس) أو مستشعرات للرطوبة، لقراءتها في الوقت الحقيقي حتى في مناطق لا تغطيها الشبكة على الأرض.

وقالت وكالة الأنباء التونسية إن نحو 20 مهندساً تونسياً من خريجي مدارس المهندسين التونسية أشرفوا على صنع القمر الاصطناعي، وذلك بدعم من بعض الخبرات التونسية الموجودة في وكالات فضاء دولية.

“ثروة تونس”

وتابع الرئيس التونسي قيس سعيد عملية الإطلاق من مقر شركة الاتصالات التونسية “تلنات”، في العاصمة تونس.

وقال سعيد إن “ثروتنا الحقيقية هي ثروة الشباب القادر على تحدي كل الصعاب”، مضيفاً: “لا ينقصنا إلا الإرادة الوطنية”.

ولفت الرئيس التونسي إلى أن هذا الحدث “تاريخي وسيبقى مصباحاً يضيء ويعبد الطريق أمام الأجيال القادمة التي ستستلم المشعل في الأرض كما سترفعه في الفضاء”، مشدداً على أن تونس تطمح للتعاون مع من يقاسمها أحلامها وقيمها.

رائدة فضاء 

وتبلغ قدرة الإرسال الخاصة بقمر “تشالنج وان” الاصطناعي 250 كيلوبايت في الثانية على نطاق 550 كيلومترا، وهو سيحاول تلبية الحاجة المتزايدة للوصل بين الأشياء عبر الأقمار الاصطناعية، إذ لا تغطي شبكة الإنترنت الأرضية أكثر من 20% من مساحة الأرض.

وتسعى “تلنات” بالتعاون مع بلدان إفريقية أخرى، في السنوات الثلاث المقبلة إلى إطلاق سرب يضم أكثر من عشرين قمراً اصطناعياً لاستغلال هذه التكنولوجيا تجارياً.

ونقلت وكالة الأنباء التونسية عن  الرئيس التنفيذي لشركة “تلنات” محمد فريخة أن تونس طرحت على وكالة الفضاء الروسية “روس كوسموس” فكرة إرسال امرأة تونسية إلى الفضاء مع الوكالة الروسية (أي أس أس)، مضيفاً أن الفكرة لقيت الترحيب. وأضاف أنه “بذلك ستصبح المرأة التونسية أول امرأة عربية وإفريقية تغزو الفضاء”.