تقرير: واردات قياسية مرتقبة للصين من النفط الإيراني

أفادت وكالة رويترز نقلاً عن متعاملين ومحللين، الثلاثاء، بأن الصين ستتلقى تدفقاً كبيراً آخر من النفط الإيراني رخيص الثمن في مارس الجاري، والذي يأتيها على أنه خام من مناشئ أخرى، ما يحد من شهية أكبر مستورد للنفط الخام في العالم تجاه بقية الموردين.

وتقدر شركة “رفينيتيف أويل ريسيرش”، أن يصل من إيران إلى الصين هذا الشهر نحو ‭‭3.75‬‬ مليون طن من النفط، ما يعادل ‭‭27‬‬ مليون برميل، متجاوزاً الرقم القياسي السابق في يناير الماضي، والبالغ ‭‭3.37‬‬ مليون طن.

وقالت إيما لي كبيرة المحللين في “رفينيتيف”: “يبدو أن هذا الاتجاه مستمر، على رغم أن الشهية للشراء تتضاءل بسبب زيادة المخزونات في الموانئ، ووفرة الإمدادات”.

وأضافت لي، أنه “جرى توريد حوالي 650 ألف برميل يومياً من النفط الإيراني في أول 19 يوماً من مارس الجاري بشكل رئيسي، عبر إقليم شاندونغ شرق البلاد، وهو مركز شركات التكرير المستقلة في الصين”.

وتابعت: “إن هذا بالمقارنة مع 490 ألف برميل يومياً في فبراير ، و797 ألف برميل يومياً في يناير الماضيين، يمكن أن يصل إلى ما يقرب من مليون برميل يومياً من الخام الإيراني إلى الصين هذا الشهر، أي ما يقرب من نصف الكمية التي وردتها السعودية، أكبر مصدّر في العالم، إلى الصين في الشهرين الأوائل من هذا العام.