تسجيل صوتي يكشف حقيقة ما دار بين الأمير حمزة وقائد الجيش الأردني.. “تهديدات متبادلة”

كشف تسجيل صوتي مسرّب تفاصيل المحادثة التي جرت بين رئيس هيئة الأركان الأردني، اللواء يوسف الحنيطي، ووليّ العهد السابق، الأمير حمزة بن الحسين، السبت الماضي، قبيل إعلان “إحباط مؤامرة استهدفت أمن الأردن واستقراره”، تخللها اعتقال 16 شخصيّة رفيعة في البلاد، وإخضاع الأمير للإقامة الجبرية، وفق ما أعلن بنفسه لاحقاً في تسجيل مصوّر.
وأبلغ قائد الجيش الأمير حمزة في مقطع صوتي مسرّب، بحسب موقع العربي الجديد، الثلاثاء، بعدم التوجّه إلى بعض التجمعات والمناسبات التي “تعدّت الخطوط الحمراء”، مشيراً إلى أن بعض “الناس بدأت تتحدث أكثر من اللازم”، متّهماً إياهم بأنهم يتبعون لأجندات خارجية.
وطلب الحنيطي من الأمير أن تقتصر زيارته على الأقارب، وأن يبتعد عن “بعض التغريدات”.
لكن الأمير حمزة رفض الاستجابة لطلبات قائد الجيش، وطلب منه على الفور مغادرة المكان، متّهماً إياه بأنه “جاء ليهدده في بيته”.
وخاطب الحنيطي بالقول: “هل سوء إدارة الدولة سببه أنا، والفشل الحاصل هل سببه أنا؟”، ثم أردف: “أنت تعرف من (المسؤول)”، قائلاً إن ذلك “سيدمّر البلد ويدمّر إرث آبائي وأجدادي”.
وتوجه الحنيطي للأمير قائلاً إنه “يبلغه رسالة”، وحينما سأله الأخير عن مصدرها، قال إنها “رسالته ورسالة مدير المخابرات ورسالة مدير الأمن العام”، ثمّ انتهى قائد الجيش إلى إبلاغ الأمير بأنه “تعدّى الخطوط الحمراء”.
وأكّد الأمير، من جانبه، أنه سيواصل “الاختلاط بأبناء شعبه”، وأنه “لا أحد بوسعه أن يمنعه من ذلك”، قائلاً إن “هذا ما أقسم عليه لوالده الملك الراحل الحسين بن طلال وهو على سرير الموت”. ا