تدمير الغابات يُهدد شركات السلع العالمية بخسارة 53 مليار دولار

من المتوقَّع أن تتكبَّد الشركات العالمية العاملة في قطاع السلع، مثل المطاط، وفول الصويا، والماشية، خسائر تُقدَّر بنحو 53 مليار دولار بسبب إزالة الغابات، ما لم تُتخَذ إجراءات للتصدِّي لها.

وفي دراسة استقصائية شملت أكثر من 500 شركة عالمية، حدَّدت منصة إفصاحات المناخ “سي بي دي”، مخاطر مثل التغيُّر المناخي، والتغيرات في تفضيلات المستهلكين، إضافة إلى تأثيرات على سوق السلع، والسمعة السيئة المترتبة على فقدان الغابات.

وفي تقرير لها، الاثنين، قالت المنظَّمة غير الربحية، ومقرُّها لندن، إنَّ معالجة هذه المخاطر ستكلِّف 6.6 مليار دولار في السنوات المقبلة.

وتعليقاً على تلك الإشكالية، قالت المدير المساعد للغابات في منصة “سي بي دي”، سارة فروزيش، في بيان لها: “يُشكِّل تدمير الغابات الحيوية حول العالم مخاطر جسيمة على المناخ، والطبيعة، والاقتصاد، كما يزيد أيضاً من مخاطر الأوبئة في المستقبل، وما من شكٍّ في أنَّ الشركات التي تُوفِّر السلع بشكل مستدامٍ ستكون هي الأخرى متضررة في مجال عملها، حال عدم اتخاذ خطوات لحماية الغابات، ويجب أن يبدأ التحرُّك من خلالها”.

سلاسل توريد غير شفافة

وفي حين أنَّ المزيد من الشركات تُصرِّح عن بصمتها الكربونية، وتُقدِّم تعهدات بخفض الانبعاثات، فإنَّ الإجراءات المتعلِّقة بإزالة الغابات قد تأخَّرت، ويرجع ذلك جزئياً إلى سلاسل التوريد غير الشفافة لبعض السلع.

علاوةً على ذلك، قامت منصة “سي بي دي”، بتقييم أعمال 553 شركة في عام 2020، في إطار التعرُّض لـ7 سلع رئيسية عبر 15 مؤشر أداء لتحديد ما يمكن أن تفعله الشركات لمعالجة إزالة الغابات.

وتشمل هذه التدابير الرقابة على مستوى مجلس الإدارة، والأهداف الطموحة، والضوابط الصارمة لسلسلة التوريد.

وفي حين أنَّه تمَّ إحراز بعض التقدُّم، إلا أنَّ نسبة 1% فقط أظهرت ما تعدُّه منصة “سي بي دي” أفضل الممارسات في معالجة فقدان الغابات.

وفي الواقع، تخلَّفتْ الشركات التي تستخدم منتجات فول الصويا أو الماشية، مثل اللحوم أو الجلود، عن الشركات العاملة في مجال زيت النخيل أو الأخشاب في تحديد أهداف التتبُّع، وإصدار الشهادات.