بلينكن: يجب أن يتمتع الفلسطينيون والإسرائيليون بـ”إجراءات متساوية”

أبلغ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن نظيره الإسرائيلي غابي أشكنازي إنه يجب أن يتمتع الإسرائيليون والفلسطينيون بـ”إجراءات متساوية” في ما يتعلق بالحرية والأمن والازدهار والديمقراطية.

وعكست تصريحات بلينكن تركيزاً على الفلسطينيين بشكل أكبر من السياسة المؤيدة لإسرائيل التي انتهجها الرئيس السابق دونالد ترمب، وهو ما أوضحه بلينكن خلال الاتصال الهاتفي مع أشكنازي.

وقال بيان للمتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس، إن الوزيرين “ناقشا التحديات الأمنية الإقليمية، والمساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني، وتطبيع العلاقات مع الدول العربية وذات الأغلبية المسلمة”.

وساعد ترمب العام الماضي في إبرام اتفاقيات لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات والبحرين والسودان والمغرب. ولم يركز الرئيس جو بايدن بشكل كبير حتى الآن على إضافة المزيد من الدول إلى القائمة.

وقال برايس، إن الوزير “شدد على إيمان الإدارة بأن الإسرائيليين والفلسطينيين يجب أن يتمتعوا بإجراءات متساوية من الحرية والأمن والازدهار والديمقراطية”.

وأضاف، أن بلينكن أكد من جديد “التزام الولايات المتحدة القوي بإسرائيل وأمنها، والتطلع إلى تعزيز جميع أوجه الشراكة الأميركية – الإسرائيلية”.

ومنذ تسلم إدارة بايدن السلطة في يناير الماضي، انتهجت سياسة مختلفة عن الإدارة السابقة في التعامل مع الملف الفلسطيني، إذ أعادت استئناف العلاقات الدبلوماسية مع فلسطين، وقدمت مساعدات للشعب الفلسطيني، بالإضافة إلى رفعها العقوبات التي فرضها ترمب على مسؤولين في المحكمة الجنائية الدولية، قبل ساعات من الاتصال.