بعد تخفيف قيود كورونا.. الحياة تدب بشوارع العراق

بعد أكثر من شهر بدأت الحياة، تعود من جديد إلى شوارع العراق اليوم الثلاثاء، بعد تخفيف السلطات حظر التجوال الوقائي الذي فرضته منتصف الشهر الماضي لمكافحة فيروس كورونا. 

وصباح اليوم استأنفت الوزارات والدوائر والشركات العراقية أعمالها وعادت الحياة إلى الشوارع والأسواق، حيث تدفق آلاف من موظفي الدوائر الحكومية بنسبة 25% إلى مكاتبهم لإنجاز الأعمال المهمة بعد انقطاع دام نحو 40 يوما.

ويأتي قرار الرفع الجزئي للحظر استنادا إلى قرار اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا في العراق الأحد الماضي لتحديد مواعيد جديدة لحظر التجوال الوقائي بمناسبة حلول شهر رمضان تبدأ من الساعة السابعة مساء إلى السادسة صباحا ولمدة شهر واحد.

وسمح قرار اللجنة للعراقيين بمزاولة الأعمال وفتح المحال التجارية والمصانع والمعامل خلال ساعات النهار في أوقات رفع الحظر وبالحد الأدنى من العاملين والسماح للمطاعم بتقديم خدمة التوصيل حصرا،  ولا يسمح بفتح قاعات استقبال الزبائن فيها والتعهد بتطبيق إجراءات الوقاية الصحية.

كما ينص كذلك على عدم التجمع والاستمرار بغلق المدارس والجامعات ودور العبادة والمقاهي والملاعب الرياضية والمولات وقاعات الأفراح ومنع إقامة مجالس الفاتحة والعزاء والتجمعات والسفر الخارجي والداخلي والتنقل بين المحافظات.

وألزمت اللجنة الجميع ارتداء الكمامات خارج المنازل بدون استثناء واتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين وقيام الفرق الصحية والرقابية والتفتيشية والجهات الأمنية بمتابعة تنفيذ التعليمات واتخاذ الإجراءات اللازمة.

وحصد فيروس كورونا المستجد حتى الآن أرواح أكثر من 82 عراقيا فيما تجاوز حاجز الإصابات 1574حالة.