بريطانيا: لن نزود الدول الأخرى باللقاحات قبل تطعيم جميع سكاننا

قال وزير الأعمال البريطاني كواسي كوارتنغ، الثلاثاء، إن بريطانيا ستركز على تطعيم جميع سكانها البالغين، قبل أن تتمكن من توفير أي جرعات فائضة لدول أخرى، مثل جارتها أيرلندا.

وتلقى أكثر من 30 مليون بريطاني الجرعة الأولى من لقاح مضاد لكورونا، في أسرع حملة تطعيم في أوروبا، وتهدف البلاد إلى استكمال تطعيم جميع البالغين، بحلول نهاية يوليو.

لكن بريطانيا وجدت نفسها منخرطة في خلاف علني مع الاتحاد الأوروبي، بشأن إمدادات اللقاحات، إذ تسير حملات التطعيم في دول التكتل بوتيرة أبطأ كثيراً.

وقال كوارتنغ لشبكة “سكاي نيوز” البريطانية: “أعتقد أن تركيزنا يجب أن ينصب على محاولة الحفاظ على سلامة البريطانيين، نريد التعاون كذلك مع الدول الأخرى، لكن الأولوية الأولى هي استكمال حملة التطعيم”.

وأضاف أن بريطانيا تعمل مع الدول الأوروبية، على ضمان تطعيم مواطنيها”، وأن هذا “ليس وضعاً تنافسياً”.

لكنه رد على سؤال عما إذا كانت بريطانيا قد تتمكن من مساعدة أيرلندا، قائلاً: “لو أن هناك جرعات لقاح فائضة فيمكننا تقديمها، لكن لا تتوافر جرعات فائضة الآن، ما زال يتعين علينا تطعيم أعداد ضخمة”.

وكانت بيانات رسمية أظهرت في 23 مارس الجاري، أن عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا في المملكة المتحدة، هبط إلى 33 وفاة، وهو أقل عدد من الوفيات منذ الخامس من أكتوبر، كما يقل كثيراً عما تم تسجيله في يناير وفبراير، عندما بلغت الوفيات ذروتها، وتخطت ألف وفاة يومياً.