الولايات المتحدة توقف إنتاج لقاح “أسترازينيكا”

أوقفت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تصنيع لقاح “أسترازينيكا” في مصنع “إيمرغنت” بمدينة بالتيمور، وكلفت شركة “جونسون آند جونسون”، السبت، تولي مسؤولية تسيير المصنع، وذلك بعد إتلاف نحو 15 مليون جرعة من لقاح “جونسون آند جونسون”، بسبب اكتشاف مشكلة تتعلق بالجودة.

ويعد مصنع “إيمرغنت” شركة تعاقدية لصانعي كل من “جونسون آند جونسون” و”أسترازينيكا”، كما أنه يملك اتفاقات اتحادية لإنتاج الأدوية، ومكافحة تهديدات الإرهاب البيولوجي.

ونقلت صحيفة “نيويورك تايمز” عن مسؤولين في البيت الأبيض قولهم إن هذه الخطوة “تهدف إلى تجنب أي اختلاط في المستقبل بين اللقاحين”، في إشارة إلى إتلاف 15 مليون جرعة من لقاح “جونسون آند جونسون”.

ويعد مصنع “إيمرغنت” الوحيد في الولايات المتحدة الذي ينتج لقاح “أسترازينيكا”، علماً أن اللقاح البريطاني لم يتم الترخيص لاستخدامه الطارئ في الولايات المتحدة، عكس لقاحات “فايزر-بايونتيك”، و”موديرنا”، و”جونسون آند جونسون”.

ويخشى مسؤولون أميركيون من أن يؤدي هذا الحادث إلى تراجع ثقة الأميركيين في اللقاحات، خصوصاً أن بايدن يدفع للحصول على جرعات كافية من اللقاح لتطعيم كل أميركي بالغ بحلول نهاية مايو المقبل.

وهناك قلق عميق بشأن سلامة لقاح “أسترازينيكا”، ما دفع بعض الدول الأوروبية إلى تقييد استخدامه.