المونيتور: الكاظمي يبدأ أولى خطوات إنهاء التقسيم الطائفي في المؤسسات العسكرية

سلطت صحيفة المونيتور الضوء على توجيهات رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بإلغاء خانة المذهب من المكاتبات الرسمية ووقف تصنيف العراقيين بحسب الطوائف الدينية في المؤسسات العسكرية مشيرة إلى أن هذه التوجيهات هي إقرار فعلي بأن العملية السياسية مبنية على المحاصصة الطائفية والحزبية التي يجري تنفيذ قانون التوازن الحزبي والطائفي.
وأضافت الصحيفة نقلا عن مراقبين أن الدستور العراقي الحالي يسمح للأحزاب بتقديم مرشحيها على أساس المكون والمذهب بما يراعي مصالحها ومكتسباتها على حساب الشعب العراقي وكفاءاته، الأمر الذي جعل العراق يعيش في نظام اللادولة، وتعززت فيه حكم أجنحة مسلحة لديها مليشيات وواجهات سياسية، تزامنا مع إقصاء وتهميش لكل أبناء العراق.
وأشارت الصحيفة إلى أن الكاظمي اكتفى بالتوجيهات ولم يوقع قرارا بإلغاء قوانين التقسيم الطائفي وإيقاف كل الإجراءات التي تسهم في إضعاف الهوية الوطنية مما اعتبره مراقبون رضوخا لإرادة الأحزاب وقراراتها , بينما قال آخرون إن رفع خانة المذهب من المحررات الرسمية في الكليات العسكرية، هي خطوة إيجابية ومهمة في الوقت الحاضر وتأتي لتغيير المفاهيم العسكرية، وأيضا تغيير أساليب اختيار الضباط الأحداث في الكليات العسكرية والأمنية.
وأشارت المونيتور إلى أن هذه الإجراءات جاءت بعد احتجاجات الشباب العراقي ضد الطائفية وإعلان تمسكهم بالهوية العراقية القومية وليست الدينية.