العراق يستعد لإنشاء مدينة لتصنيع السفن في أم قصر

اتفقت الشركة العامة لموانئ العراق مع شركة هولندية عالمية لإنشاء مدينة مختصة بتصنيع السفن في ام قصر بمحافظة البصرة،بينما اكدت ان البيئة البحرية العراقية اصبحت امنة وقابلة للتطور.
وقال مدير عام الشركة التابعة لوزارة النقل الدكتور المهندس فرحان محيسن الفرطوسي، ان “الشركة تسعى للاستثمار في الموانئ من قبل شركات عالمية اهمها (دامن) الهولندية المختصة بمجال صناعة السفن، ويعد وجودها مهما جدا كونها من الشركات المتطورة عالميا.
واضاف انه “تم الاتفاق على التعاون المشترك مع الشركة لإنشاء مشاريع مستقبلية، اهمها بناء مدينة المسافن الخاصة بتصنيع السفن، وارصفة في أم قصر”، مؤكدا ان “البيئة البحرية العراقية اصبحت آمنة وقابلة للتطور”.
وشهدت موانئ البلاد عقب العام 2003 وحتى الان، اعمال تحديث وتطوير ضخمة في البنية التحتية وأنظمة ومعدات مناولة الحاويات اسهاما في تعزيز قدرتها التشغيلية ورفع مستوى خدماتها، اضافة الى اصرارها على نيل رضا الوكلاء البحريين والسفن التي تتردد عليها.
وكشف الفرطوسي في سياق برامج التطوير والبناء الشاملة للموانئ عن “انجاز محطة لاسلكي جديدة حديثة بميناء ام قصر، والتي ستسهم بتوفير الاتصال الآمن بين الشركة وأقسامها”، منوها بأن “العمل حاليا يركز على تطوير البنى التحتية لها وجعلها تواكب حداثة القطع البحرية، فضلا عن اتمام تشييد طريق الدخول الى ميناء ام قصر الجنوبي.
ويعد اقتناء منظومات الاتصال الحديثة في الموانئ، اهم مستلزمات التنافس المينائي في المنطقة، بما يضمن تقديم أفضل الخدمات في مجال الموانئ على جميع المستويات لاسيما سرعة تخليص البضاعة واستلامها والدقة بتنفيذ الخدمة المينائية.
وفي السياق نفسه، افصح مدير عام موانئ العراق عن “تحقيق نسب انجاز متقدمة بمشروع المدينة الصناعية لصيانة القطع البحرية التابعة للشركة وجهات محلية واجنبية، عبر التشغيل المشترك ضمن خور عبد الله وباعتماد القرض الياباني، وبواجهة تبلغ مساحتها 1000 متر، وعرض بالمساحة نفسها”.
وبين ان “الاعمال تتضمن بناء حوض جاف عملاق لبناء السفن العملاقة، وورشا لبناء وصيانة السفن التابعة للشركة بشكل دوري”، مشيرا الى “ضرورة انشاء المدينة البحرية لاستيعاب العدد الكبير من القطع البحرية التابعة للشركة، وإجراء عمليات الصيانة عليها”