الصحة: لا دليل على دخول سلالة جديدة من كورونا إلى العراق

أوضحت وزارة الصحة والبيئة، الجمعة، حقيقة ما يشاع حول دخول سلالة اخطر من فيروس كورونا المستجد إلى العراق عبر العائدين من أوروبا.

وقال المتحدث باسم الـوزارة، ســيــف الــبــدر، إن “ارتـفـاع حـالات الإصـابـة فـي بـغـداد وبعض المـحـافـظـات بـسـبـب عــدم الــتــزام المـواطـنـين بــالاجــراءات الـوقـائـيـة ، والـحـظـر الـجـزئـي”، مشيرا الـى “إمكانية إعـادة الحظر الشامل لـلـتـجـول أو الــعــزل المـنـاطـقـي بـعـد تـزايـد حالات الاصابة، لان صحة المواطن هي من أولويات الـوزارة، واي خطر وبائي سيهدد مجتمعات بكاملها”.وشـدد، على “مـا يقال بـوجـود سلالة اخــطــر كــانــت الـسـبـب فــي تـسـجـيـل اعـلـى الاصابات خلال الفترة الاخيرة وانتقالها عبر العراقيين العائدين من اوروبـا”، منبها عـلـى “عــدم وجــود اي دلـيـل دقـيـق وعلمي عـلـى وجـــود أكــثــر مــن ســلالــة لـلـفـيـروس في الـعـراق والعالم وهـذا ما اكدته البحوث العلمية”.واكــد البدر، ان “حـمـلات الـرصـد الـوبـائـي السريع مـن قـبـل الـفـرق الـصـحـيـة ازدادت بـالـوقـت الـحـالـي، وقـد وصـلـت الـى حـالات لـم تظهر عليها اعـراض الإصـابـة، وتـم عزلهم ومنع انـتـشـار الـعـدوى الــى الاخـريـن”، مبينا أن “اعلى الإصابات سجلت اخيرا في مناطق شعبية مكتظة بالسكان في جانبي الكرخ والرصافة، وتم ارسالهم الى المستشفيات الــخــاصــة بــالــحــجــر الــصــحــي وتــقــديــم البروتكولات العلاجية ، فضلا عن الطرق التي تطبق في العراق لعلاج المصابين من خـلال تجربة الـعـلاج عبر بـلازمـا النقاهة الــتــي حــقــقــت نــجــاحــا كــبــيــرا فــي عــلاج المصابين بكورونا”.