الحكومة تعد العاملين بالمؤسسات الصحية خط الصد الأول.. الصحة: توفير أجهزة تنفس إضافية

استحصل وزيرالصحة والبيئة موافقة رئاسة مجلس الوزراء بعدّ العاملين في المؤسسات الصحية حصرا خط الصد الأول لكثرة الاصابات في صفوفهم، بينما جهزت الشركة العامة لتسويق الادوية والمستلزمات الطبية في وزارة الصحة مستشفى ابن الخطيب بأجهزة التنفس الاصطناعي الاضافية، في وقت تستمرعمليات المسح الميداني الفعال في المناطق التي تكثر فيها الاصابات.

وقال وزير الصحة والبيئة حسن التميمي، إنه “استحصلت موافقة رئاسة مجلس الوزراء اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية (مكافحة جائحة كورونا) رقم   ٦٠ لسنة 2020  بعدِّ العاملين في المؤسسات الصحية حصرا خط الصد الأول لكثرة الاصابات في صفوفهم”.

واشار الى “تخصيص أجهزة للتنفس الاصطناعي اضافية لعلاج الحالات الحرجة من المحجورين في مستشفى ابن الخطيب، فضلا عن توفير الوزارة الأدوية والمستلزمات الضرورية للعناية بهم”، مشيدا بـ”الجهود الكبيرة التي  قدمها ابطال الجيش الأبيض بمختلف تخصصاتهم وعناوينهم”.

ونوه إلى، أن “من مقررات اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية دعم دوائر الصحة بالمبالغ المالية اللازمة لمواجهة فيروس كورونا، وتوفير العدد الوقائية للملاكات الطبية والتمريضية والصحية والعاملين في المؤسسات الصحية، علاوة على زيادة عدد الأسرة في دوائر الصحة من خلال الدعم المالي من قبل الوزارة وبالتعاون مع العتبة الحسينية والجهات المتبرعة”.

واضاف التميمي ان “الوزارة عملت على زيادة أسرة الانعاش، وعدد الفحوصات والمعدات التشخيصية، واعتماد التوعية والتثقيف من خلال الفرق الجوالة مع الجهات الساندة، وإعداد الخطط المستقبلية لمواجهة الجائحة، منبها على التنسيق مع الجهات الأمنية لتطبيق حظر التجوال  في المناطق التي سجلت اصابات كبيرة، وتفعيل دور اللجان العلمية في الدوائر، والتنسيق مع مركز الوزارة والجامعات في المحافظات لتنشيط الواقع البحثي، وتوعية المواطنين بشأن التباعد الجسدي ولبس الكمامات واستخدام المعقمات وغيرها”.