البنك الدولي: العراق غير مستعد للصدمات الاقتصادية ويعاني بسبب الاقتصاد الريعي

ذكر تقرير للبنك الدولي أن العراق ليس مستعدا لمواجهة الصدمات الاقتصادية الحادة وبحاجة ماسة إلى خطة إصلاح شاملة تتطلع نحو المستقبل لتنويع مصادر إيرادات الدولة والتخلص من الاعتماد على النفط.
وأكد التقرير أن التوقعات الاقتصادية للعراق ازدادت سوءًا خلال الأشهر الستة الماضية , ومن المتوقع أن ينكمش الناتج المحلي الاجمالي بنسبة 9.7 % خلال عام 2020 مسجلاً بذلك أسوأ أداء سنوي منذ عام 2003
ويشير التقرير إلى أن الاوضاع القائمة أصلاً في العراق ما قبل الأزمة الراهنة، سوف تحدّ من قدرته على إدارة وتخفيف الآثار الاقتصادية والاجتماعية الناتجة عن انخفاض اسعار النفط وتقليص حصص الإنتاج والمعوقات التي ولّدتها إجراءات العزل الخاصة بمواجهة تفشي فايروس كورونا.
وعلاوة على ذلك، فإن الإستياء الشعبي المتزايد حيال سوء تقديم الخدمات، والفساد المستشري، ونقص الوظائف لا يزال قائما، كما يقترن بالمأزق السياسي الذي يكتنف تشكيل حكومة جديدة.
وشدد التقرير على ضرورة معالجة المعوقات الشاملة التي تعترض تنوع الاقتصاد العراقي من خلال الاستدامة المالية والحوكمة الاقتصادية ومواجهة الفساد وإصلاح القطاع المالي وبيئة الأعمال وتعزيز مشاركة القطاع الخاص في قطاعات إنتاجية مختارة مثل الزراعة والصناعات الغذائية والكهرباء والغاز.