منظمة الصحة العالمية ترجح فرضية الأصل الحيواني لـ"كورونا"

كشف عضو في فريق التحقيق الذي أجرته منظمة الصحة العالمية حول منشأ فيروس كورونا في مدينة ووهان الصينية، عن عقد لقاء مع أول شخص أصيب بحالة مؤكدة لفيروس كورونا، والتي ظهرت في 8 ديسمبر 2019، وفقا لمقال نشره في موقع "ذي كونفرسيشن". 

وأعلن الدكتور دومينيك دواير العضو في فريق التحقيق الدولي، عن عقد لقاء مع زوج طبيبة توفيت جراء إصابتها بكوفيد-19 تاركة طفلاً صغيراً خلفها، إضافة إلى عدد من الأطباء الذين عملوا في مستشفيات مدينة ووهان لعلاج حالات كوفيد-19 المبكرة، حيث اطلع الفريق منهم على ما حل بهم وزملائهم، وكانوا شهوداً على الآثار التي طبعها الفيروس على الكثير من الأفراد والمجتمعات التي تأثرت بالفيروس في مراحله الأولى.   

وأضاف دواير أن "أفراد البعثة تحدثوا إلى نظرائهم الصينيين من علماء واختصاصي أوبئة وأطباء على مدى الأسابيع الأربع التي قضتها البعثة في الصين، واجتمعوا بهم لفترات بلغت 15 ساعة يومياً، ثم تطورت العلاقة إلى زمالة ثم صداقة، ما سمح لهم ببناء جسور احترام وثقة بطريقة ربما لا تتيحها الاجتماعات عبر تقنية الفيديو".  

أصول حيوانية 
ووفقاً للتقرير، فقد خلصت تحقيقات البعثة إلى أن الفيروس ظهر في ديسمبر 2019، ونشأ على الأرجح من أصل حيواني. ويحتمل أنه انتقل للإنسان من الخفاش عبر حيوان وسيط في مكان غير معروف حتى الآن. 

ولفت التقرير إلى أن هذه الأمراض الحيوانية تسببت في حدوث أوبئة من قبل. لكن بعثة منظمة الصحة العالمية لا تزال تعمل للتأكد من سلسلة الأحداث التي أدت إلى وقوع الوباء الحالي، إذ لم تتكشف عينات الخفافيش في مقاطعة هوبي وفي الحياة البرية في جميع أنحاء الصين حتى الآن عن فيروس سارس – كوف – 2.   

وأكد دواير أن "البعثة توافر لها أثناء وجودها في الصين دليل جيني على أن سوق ووهان للمأكولات البحرية كان يضم مجموعة ناقلة للمرض". فالتسلسلات الفيروسية التي تم أخذها من العديد من الحالات التي ظهرت في السوق كانت متطابقة. رغم ذلك، كان هناك تنوع في تسلسلات فيروسية أخرى، ما يؤكد وجود سلاسل نقل أخرى غير معروفة.   



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *